الكتاب الذي أتى حرفياً من خارج هذا العالم. حمله واقرأه لنفسك!

الحركة الرئيلية

رائيل: سائق سيارات السباق

Rael Racingأحد مواهب رائيل الأخرى وتعلقه العاطفي ، منذ أن كان عمره 9 ،كان بسباقات السيارات. ومن أجل الوصول إلى جميع أنواع السيارات التي تصدر حديثاً، فقد أصبح صحافي خاص بأخبار السيارات الرياضية. أسس بنفسه مجلة خاصة بالسباقات ,وهي Auto Pop , والتي أصبحت المجلة الفرنسية رقم 1 والخاصة بسباقات السيارات وهذا سمح له بأن يتسابق بالسيارات التي قدمت له. تخرج من المدرسة الشهيرة لتعليم قيادة سيارات السباق مانيي كور وينفيلد ، بفرنسا ، والتي كشفت عن أبطال مثل ألان بروست. في أول سباق له على طريق ألبي في فرنسا حصل مفاجئاً الجميع على المركز الأول بين السائقين من ذوي الخبرة الكبيرة والمشهورين وسرعان ما اصبح يعرف وسط قرناؤه بموهبته الأولى ، وأحيانا كان يتجاوز ما لا يقل عن 7 سيارات في اللفة الاولى!

في الثالث عشر من ديسمبر/كانون الأول 1973 ، حياته تغيرت بشكل كبير عندما التقى بأحد العلماء الذين خلقونا واضطر الى التخلي عن هذا الشغف. ومع ذلك ، في عام 1994 ، نحو 20 عاما بعد مقابلته الشهيرة ، وبناءً على طلب العديد من الرائيليين الذين كانوا يريدون رؤيته وهو يتسابق ، فقد قبل رائيل أن يمسك بمقود سيارة رياضية احترافية مرة أخرى والمشاركة في المسابقات الشهيرة دوليا. وذلك بتمويل جزئي من أول مركز لتفسير ظواهر الأجسام الطائرة المجهولة في العالم ، يوفو لاند ، تابع رائيل شغفه بذلك في حين أنه لا يزال يزاول نشر الرسائل الممنوحة له من قبل خالقينا.

مشاركاته متنوعة مع سائقين مثل الفائز بـ لو مان جان كلود ، ديبيلر الخ... وأيضاً قد تسابق على أكثر الطرق المرموقة في جميع أنحاء العالم مثل مونزا بإيطاليا، سبا ببلجيكا ، الولايات دايتونا بالولايات المتحدة ، مونتريال بكندا ، سوزوكا باليابان وغيرها الكثير ،إن سمعة رائيل الآن كواحد من النخبة في مجال القيادة أصبحت راسخة. من الواضح ، رائيل هو الزعيم الروحي الأسرع في العالم!

اليوم رائيل قد تقاعد عن ممارسة السباقات الاحترافية, ولكن لا يزال يستمتع بألعاب محاكاة السباقات عبر الإنترنت في وقت فراغه وخاصة Live for Speed, حيث يمارس اللعبة بالاسم المستعار رائيل 01 وهو واحد من أفضل لاعبي العالم .